الخميس 22 فبراير 2024 04:54 صـ 12 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
فضيحة مدوية لحسين العزي.. الاتحاد الأوروبي يرد على مزاعم جماعة الحوثي بشأن التنسيق والاتفاق معها بشأن البحر الأحمر! مصدر عماني يكشف نوع الاتفاق بين الحوثيين والشرعية بعد إعلان السعودية استعدادها التوقيع على خارطة الطريق لماذا يتجه الحوثيون للتصعيد في ظل تراجع هجمات وكلاء إيران الآخرين؟! مأساة وفاجعة كبرى.. مستشفى يتحول إلى ساحة قتال وأب ينهار بعد مقتل ابنه الوحيد في هجوم متحوثيين جماعة الحوثي: لن تتوقف هجماتنا في البحر الأحمر حتى ولو توقف العدوان على غزة! كم عدد الطائرات الأمريكية التي أسقطها الحوثيون حتى الآن وكيف سيكون الرد الأمريكي إذا استمرت هجماتهم؟ معلقة صورته بمنزلها...ما علاقة أبو تريكة بعارضة الأزياء العالمية الفلسطينية بيلا حديد؟ مطالبات لوالدة امير قطر الشيخة ”موزة ”لإنقاذ الرهائن الإسرائيليين صور جديدة للسفينة البريطانية التي أغرقها الحوثيون في البحر الأحمر ”شاهد” ليفربول يحكم قبضته على صدارة البريميرليغ برباعية بمرمى لوتون جهود السعودية في اليمن: بين تحقيق السلام وتحقيق الاستقرار السياسي 30 ثانية غيرت مصير الحرب - كيف أوقفت إيران حزب الله عن مساعدة حماس؟

6 نصائح علمية لتعامل ناجح مع الطفل في عمر المراهقة وحمايته من الانحراف

طفل مراهق
طفل مراهق

في مرحلة المراهقة، تشهد العلاقة بين الأهل والأبناء تحولات كبيرة تتسم بالتحديات والتعقيدات. إن فهم الجوانب العلمية لسلوك الشباب في هذه المرحلة يمكن أن يساعد الأهل على التفاعل بفعالية مع احتياجات وتحولات أبنائهم. في هذا السياق، نقدم بعض النصائح العلمية التي يمكن أن تكون مفيدة في التعامل مع الأطفال في سن المراهقة:

فهم التحولات الهرمونية:

يعيش المراهقون تحولات هرمونية كبيرة، وفهم هذه العمليات يساعد الأهل على تقديم الدعم النفسي والعاطفي اللازم.

الاستماع بفعالية:

يجب على الأبوين الاستماع بفاعلية والتعاون مع الأطفال المراهقين لإحساسهم بالأمان ويكون التعامل معهم باعتبار الصداقة وليس فرض الوصاية والأبوية.

تعزيز الحوار البناء:

يساعد الحوار البناء على فهم أفضل لاحتياجات المراهقين وتقديم النصائح بشكل يتناسب مع تحولاتهم.

تعزيز النشاط البدني:

النشاط البدني يساهم في تحسين المزاج والصحة العقلية، وهو جزء أساسي من التعامل مع التحديات التي قد يواجهها المراهقون.

تحفيز التفكير الإيجابي:

يمكن تعزيز التفكير الإيجابي من خلال تشجيع الأهل على تعزيز الثقة وتحفيز تحقيق الأهداف.

ضبط التوازن بين الحماية والاستقلال:

يهمل المراهقون الحاجة إلى الاستقلال، لذا يجب أن يكون الأهل حذرين في تحديد حدود تسمح لهم بالاستكشاف والنمو.

عبر اعتماد نهج علمي في التعامل مع الأطفال في سن المراهقة، يمكن تعزيز الفهم المتبادل وتحسين العلاقة الأسرية.