المشهد اليمني
السبت 22 يونيو 2024 05:58 مـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تسببت بارتفاع وفيات الحجاج.. مصر تعلن سحب رخص 16 شركة سياحة تحايلت لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية غسل الكعبة بنفسه أكثر من 1000 مرة وذكره الرسول بحديث شريف.. وفاة سادن الكعبة المشرفة الدكتور الشيبي عيدروس الزبيدي يستهدف معقل عبدالملك الحوثي ويعلن: النهاية اقتربت والجماعة دقت آخر مسمار في نعشها عاجل: ضربات أمريكية عنيفة على مواقع بمناطق الحوثيين تقرير دولي يفضح كيف استغلت ميليشيا الحوثي المساعدات الانسانية لتعزيز امكاناتها وافقار الشعب اليمني العثور على أعمال سحر في جبل عرفات.. عالم أزهري يحسم الجدل (فيديو) انفجارات عنيفة تهز عاصمة عربية .. وإعلان للسلطات الأمنية (فيديو) مقتل وإصابة سبعة أشخاص في حادث تصادم مروع جنوبي اليمن الإفراج عن أحد قيادات ‘‘البهائية’’ من سجون الحوثيين بصنعاء بعد عام على اعتقاله الكشف عن مكان إطلاق الصواريخ الحوثية نحو البحر العربي.. وانفجارات تهز محافظتين بسبب أبقار اليمن تصدرت الصين اقتصاد العالم حملة اختطافات حوثية واسعة بسبب ما حدث في أحد مساجد إب خلال صلاة الجمعة

خبير اقتصادي: صرف مرتبات الموظفين عبر البنوك خطوة في الاتجاه الصحيح شريطة ان تشمل القطاع العسكري

الخبير الاقتصادي / مصطفى نصر
الخبير الاقتصادي / مصطفى نصر

أشاد خبير اقتصادي، بقرارالحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، صرف مرتبات الموظفين المدنيين والعسكريين في مناطق سيطرتها عبر البنوك الخاصة.

وقال رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، الخبير الاقتصادي، مصطفى نصر، إن "صرف مرتبات الموظفين المدنيين والعسكريين عبر البنوك خطوة مهمة وفي الاتجاه الصحيح شريطة ان تشمل القطاع العسكري".

وأضاف الخبير الاقتصادي في منشور على منصة إكس، رصده "المشهد اليمني" ، أن الخطوة الحكومية لن يكون لها التأثير الكبير في كشف التلاعب وتخفيف الفساد؛ مالم تشمل القطاع العسكري".

وكانت الحكومة الشرعية، أصدر في وقت سابق، قرارا بصرف مرتبات الموظفين عبر البنوك الخاصة، مبررة ذلك بأنه جاء ضمن جهودها لتنفيذ إصلاحات اقتصادية تشترطها الدول المانحة لتقديم الدعم.

واعتبرت أن تحويل المرتبات إلى البنوك سببه الفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة والاختلالات في ملف مرتبات الموظفين المدنيين والعسكريين والأمنيين، ودعت الموظفين إلى قبول القرار الذي لقي رفضاً في الأوساط الوظيفية.