المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 01:48 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”ساعة في المطار... قصة تأخير رحلة طيران اليمنية! فضيحة كبرى ...صورة لوزيرة عربية تُثير ضجة بعد تسريبها مع رجل استرالي المشاط يهين ”صالح الصماد” وفضيحة جديدة تثير غضب نشطاء جماعة الحوثي ”الوجوه تآكلت والأطفال بلا رؤوس”: الصحافة الامريكية تسلط الضوء على صرخات رفح المدوية هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية برعاية السلطة المحلية.. ندوة نقاشية في تعز غدًا لمراجعة تاريخ الوحدة اليمنية واستشراف مستقبلها قوات الأمن تداهم حي الطويلة في عدن وسط إطلاق نار كثيف انقلاب وشيك على الشرعية والرئاسي.. المجلس الانتقالي الجنوبي يتوعد بطرد الحكومة من عدن وإعلان الحكم الذاتي! ”طوفان زارة”....جماعة إرهابية جديدة تثير الرعب جنوب اليمن و الأجهزة الأمنية تتدخل

تحديد الهرمون المسؤول عن غثيان الحوامل في الصباح

الحوامل
الحوامل


حدد فريق من العلماء بقيادة باحثة التوليد مارلينا فيزو، الهرمون الذي يسبب القيء لدى الحوامل في الصباح.
وكان الباحثون قد وضعوا أنظارهم على هرمون معين يسمى GDF15 منذ أن تم اكتشافه لأول مرة عند مستويات عالية في مصل دم النساء الحوامل في عام 2000؛ وفقا لموقع " روسيا اليوم".
ومنذ ذلك الحين، أشارت دراسات التوائم ودراسات التسلسل الجيني للأشخاص الذين يعانون من الغثيان الشديد والقيء أثناء الحمل إلى مكون وراثي لمرضهم يتضمن جينين، بما في ذلك الجين الذي يشفر GDF15.
ويمكن أن يتطور كل من الغثيان والقيء لدى حوالي 2% من الحالات أو 1 من كل 50 حالة حمل، إلى الشكل الأكثر شدة المعروف باسم التقيؤ الحملي (HG).
وأشعلت تجربة فيزو الخاصة مع التقيؤ المفرط نارا في داخلها لمواصلة البحث عن السبب الأساسي. وفي أوائل عام 2022، كشفت هي وزملاؤها عن عدد قليل من المتغيرات الجينية النادرة والشائعة في جين GDF15 الذي ربطوه بخطر الإصابة بـ HG. لكن التفاعل بين هذه المراوغات الجينية وهرمون GDF15 ظل غير واضح.
الآن، شاركت فيزو، من كلية الطب بجامعة جنوب كاليفورنيا Keck، أحدث مجموعة من الأدلة لدعم فكرة أن GDF15 يسبب التقيؤ المفرط.
ومثل العديد من البروتينات الأخرى، ترتفع مستويات GDF15 أثناء الحمل، ويبدو أن بعض النساء أكثر حساسية للهرمون من غيرهن.
وكتب الباحثون في طباعتهم الأولية، والتي لم تخضع بعد لمراجعة الأقران، "نتائجنا تضع GDF15 في القلب الآلي لـ [الغثيان والقيء أثناء الحمل] وهرمون النمو وتوضح الطريق بوضوح إلى استراتيجيات علاجه والوقاية منه".
ووجدت فيزو أن مستويات GDF15 كانت أعلى بشكل ملحوظ في مجموعة من حوالي 60 امرأة مصابات بفرط التقيؤ مقارنة بمجموعة أخرى مماثلة الحجم من النساء الحوامل غير المصابات، ما أضاف قوة إلى النتائج السابقة.

وكتب الباحثون: "يمكننا الآن أن نستنتج بثقة أن المستويات المرتفعة من GDF15 المنتشرة في دم الأم مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بهرمون النمو".

وبعد ذلك، قارنوا النساء الحوامل والأطفال الذين لم يولدوا بعد الذين يحملون متغيرات جينية مختلفة لـ GDF15، ووجدوا أن "الغالبية العظمى" من GDF15 في حالات الحمل الصحية تأتي من الجنين والمشيمة. وعلى الرغم من أن الباحثين لاحظوا أن الأمهات قد يساهمن بمزيد من GDF15 في هذا المزيج عندما تكون أجسامهن الحامل تحت ضغط شديد من التقيؤ المفرط.

وبالعودة إلى المتغيرات الجينية التي تم تحديدها سابقا والمرتبطة بـ HG، وجدت فيزو وفريقها أن النساء المصابات بهذه المتغيرات كان لديهن مستويات أقل بشكل ملحوظ من هرمون GDF15 المنتشر في دمائهن عندما لم تكن حوامل.

وكان هذا الاكتشاف المفاجئ إلى حد ما أكثر منطقية عندما حلل الباحثون بيانات من دراسة منفصلة لأكثر من 18000 امرأة اسكتلندية. وأظهرت أن النساء اللواتي لديهن مستويات أعلى من GDF15 قبل الحمل كان لديهن خطر أقل للإصابة بفرط التقيؤ.

وبالمثل، فإن النساء المصابات بالثلاسيميا بيتا، وهي حالة دموية تحدث لرفع مستويات GDF15 خارج الحمل، نادرا ما يعانين من الغثيان والقيء عند الحمل، وفقا لمسح صغير لعشرين امرأة.

وتقترح فيزو أن الأمر يبدو كما لو أن وجود مستويات أعلى من GDF15 قبل الحمل يوفر بعض الحماية ضد التقيؤ المفرط، ما يقلل من حساسية النساء تجاه الهرمون، لذلك فإن تأثيره أقل في إحداث القيء.

إجمالا، يقولون إن الأدلة الجديدة تشير إلى أن "شدة الغثيان والقيء أثناء الحمل هي نتيجة تفاعل GDF15 المشتق من الجنين وحساسية الأم لهذا الببتيد، والذي يتم تحديده بشكل كبير من خلال تعرضها السابق للهرمون".

وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتوضيح هذه الفرضية، ولكن الأمل هو أن زيادة مستويات GDF15 قبل الحمل يمكن أن يساعد في منع هرمون النمو، في حين أن خفضها أثناء الحمل قد يقي من الغثيان.
ومع ذلك، يتوخى الباحثون الحذر بشكل خاص من الأضرار المحتملة للعلاجات المرشحة التي تُعطى أثناء الحمل، لذلك ستكون السلامة أولوية قصوى.
ونشر البحث على خادم ما قبل الطباعة bioRxiv قبل مراجعة الأقران.