المشهد اليمني
الخميس 18 أبريل 2024 10:42 مـ 9 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الكشف عن وساطة سعودية عمانية جديدة بعد إصدار الحوثيين عملة معدنية وقرار الشرعية بنقل البنوك من صنعاء إلى عدن تنبيه مهم من لجنة الطوارئ بمحافظة مأرب بشأن المنخفض الجوي خبيرة أرصاد تكشف سرا خطيرا لم يحدث منذ 75 عاما بعد فيضانات الإمارات وعُمان شاهد .. فيديو لـ”طفلة يمنية ” تخزن قات وتثير الاستياء على مواقع التواصل ”بن دغر” يدعو الحكومة إلى القيام بهذا الامر بحضرموت الكشف عن خطة روسية لاغتيال رئيس أوكرانيا بسبب شاب عربي ... ولية عهد هولندا تهرب من بلدها وتتخلى عن حلم السلطة بعد تحذيرات من أجهزة الأمن! ”تصعيد رياضي سياسي: حراسة المجلس الانتقالي تُلقي بظلالها على إحدى الأندية وتمنع مرورهم إلى جولدمور” مطار عدن يرفع الجاهزية استعدادا للمنخفض الجوي نقل فنان يمني شهير للعناية المركزة وفد حوثي في طريقه للسعودية.. الكشف عن جولة مشاورات جديدة بين الحكومة والحوثيين بشأن خارطة الطريق الكيان الصهيوني أكبر الداعمين للحوثي.. (حقائق واقعية وتاريخية)

شاهد كيف استطاع ”قيادي إصلاحي” بارز الهروب من قبضة الحوثيين؟

نقطة تفتيش حوثية
نقطة تفتيش حوثية

روى قيادي بارز في حزب التجمع اليمني للإصلاح، طريقة نجاته من قبضة الحوثيين ونجاحه في الهروب من تحت أيديهم رغم نشرهم لنقاط التفتيش والحواجز الأمنية في منطقة تواجده نهاية العام 2015.

وذكر البرلماني المعروف، الدكتور شوقي القاضي، أنه قرر بعد حصار تجاوز الـ(6) أشهر تقريباً، الانتقال إلى داخل مدينة تعز، وبدأ بالتفكير بكيفية تجاوز نقاط التفتيش التي نصبتها مليشيا الحـوثي والمتواطئين معها من عقال الحارات وأفراد من أجهزة الأمن التي سُلِّمَتْ لهم.

وقال في منشور على صفحته بالفيسبوك، رصده "المشهد اليمني" إنه عمل ثلاثة أشكال لتغيير ملامح وجهه، وبعد مشاورات مع والدته واسرته استقرَّ الأمر على الشكل رقم واحد (مرفق أسفل الخبر)..

وأشار إلى أنه مر كسائق باص (دَبَّاب)، إلى داخل تعز، ومنها إلى جبل صبر، ومنها نزولاً وسيراً على الأقدام إلى "سوق المِسراخ"، ثم عدن ومنها: أبين، والمكلا، والاستقرار في محافظة "المهرة" شرقي البلاد.

وأرفق القاضي، ثلاث صور لحالات التنكر الثلاث التي تقمصها خلال تفكيره بطريقة الهروب من قبضة المليشيات الحوثية، بعد سيطرتها على العاصمة صنعاء 2014، واندلاع عاصفة الحزم في العام 2015.

يذكر أن المليشيات الحوثية، شنت حملة اعتقالات واسعة لقيادات حزبية ومدنية فور دخولها العاصمة صنعاء، وارتفعت حدة الاعتقالات بعيد إعلان عاصفة الحزم بطلب من الرئيس السابق عبدربه منصور هادي.

ولا يزال العشرات من قيادات حزب الإصلاح وقيادات أحزاب أخرى، وعلى رأسهم محمد قحطان، مخطتفون ومخفيون قسرًا في سجون الحوثيين منذ العام 2015.

لا يتوفر وصف للصورة.

موضوعات متعلقة