المشهد اليمني
الأحد 21 يوليو 2024 11:03 صـ 15 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

ناشطون يمنيون يعيدون تداول قصيدة ”المقالح ” التي حذفتها المليشيا الحوثية من المناهج الدراسية


أعاد الناشطون اليمنيون قصائد الشاعر اليمني الكبير عبدالعزيز المقالح والتي حذفتها المليشيا الحوثية من المناهج الدراسية تخليدا لروح المقالح .
وقالت مصادر تربوية رصدها المشهد اليمني اليوم الثلاثاء إن حذف الحوثيين قصيدة الشاعر اليمني الكبير عبدالعزيز المقالح من المنهج المدرسي للصف الثامن أساسي، سيوقظ حبه وتقديره وتقديسه في قلوب كل اليمنيين، وسيُعرِّفهم بمكانته وقدره ودوره التنويري الذي يجهله الكثير منهم.
وأضافت المصادر أن الناس سيتهافتون على شراء مجموعاته الشعرية ومؤلفاته وكل ما كُتب عنه، لقراءتها وتعريف أولادهم بعظمة هذا الرمز الوطني الشامخ ..كما تفاعلوا مع رمزية 26 سبتمبر ، وغيره من الرموز الوطنية .
واحتلت قصيدة "عاش الشَّعْب" في القائمة الأولى ضمن القصائد التي أعادها الناشطون وهي قصيدة طويلة ألقيت في المذياع يوم 29 سبتمبر 1962م ومن ابرز ابياتها
-وثأرْتِ يا (صنعا)، رفعْتِ رؤوسَـنا بعدَ انكسارْ
أخرجْتِ منْ ظلمـاتِكِ الحُبْلَى أعاصيرَ النَّهارْ
وولـدْتِ هذا اليـومَ بعدَ ترقُّبٍ لَكِ وانتظارْ
فأتى كما شاءتْ إراداتُ المنى، وهجَ انتصارْ
يوماً نقدِّسُهُ، ونرضِعُـهُ أمانيـنا الكبارْ
يوماً سيبقى خالدَ السّاعـاتِ، موصولَ الفَخارْ.

سَلِمَتْ أياديهم بُناةُ الفَجْرِ، عُشّاقُ الكرامةْ
البـاذليـنَ نفوسَهم للهِ في (ليلِ القيامةْ)
وضعوا الرُّؤوسَ على الأكُفِّ، ومرَّغُوا وجهَ الإمامةْ
صنعوا ضُحَى (سبتمبرَ) الغالي لنهضتِنا علامةْ
خرجوا فلم تَيْبَسْ على أفواهِهم شمسُ ابتسامةْ
يتمرَّدُونَ على الظلامِ، ويبصقونَ هنا نظامَهْ.

أينَ القصورُ؟ تناثرَتْ رُعْباً، وألوانُ الرِّياشْ
أينَ الذينَ تألَّهُوا؟ سقطوا كما سقطَ الخُفاشْ
في نارِنا احترقوا، كما احترقَتْ على النارِ الفَراشْ

ماتَ الطُّغـاةُ الظالمـونَ، وشعبُنا المظلـومُ عاشْ.