المشهد اليمني
الخميس 13 يونيو 2024 11:03 مـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
فتاة مغربية خارقة الجمال تبحث عن زوج يمني والمهر ريال واحد فقط ”فوضى مالية في صنعاء:قيادات الحوثيين تفرغ البدرومات من الأموال وتكتنز العقارات والدولار!” مليشيات الحوثي تعلن صرف نصف راتب أكتوبر 2018 عاجل: الحوثيون يطاردون السفينة ”توتور” حتى خليج عدن وهجوم ثالث يشعل الحريق على متنها استخبارات الدفاع الأمريكية: هجمات الحوثيين أثرت على نشاط الحاويات بالبحر الأحمر بنسبة 90 بالمائة انهيار الريال اليمني: انتقام البنوك المعاقبة أم سوء إدارة البنك المركزي؟ كلمة قوية لليمن أمام دول مجلس الأمن: نعومتكم تجاه مليشيات الحوثي شجعتها طوال السنوات الماضية عالم الزلازل الهولندي الشهير يحذر من وقوع زلزال قوي.. ويحدد الموعد والمناطق المتأثرة كم أسعار الصرف الآن للريال اليمني مقابل السعودي والدولار في عدن بعد المنحة السعودية الجديدة؟ ”فضيحة تهز صنعاء: معارض سعودي يسيء للصحابة وصدام حسين والحوثيون في موقف محرج!” مركزي عدن يتحذ اول القرارات لوقف انهيار العملة الحوثيون يمارسون الضغط على أصحاب المطاعم والسوبر ماركات في رداع

احتقان ينبئ بإنفجار .. هل تتكرر أحداث عدن في شبوة عقب محاولة إغتيال ”لعكب” ؟

عبدربه لعكب ، ومحافظ شبوة عوض بن الوزير العولقي
عبدربه لعكب ، ومحافظ شبوة عوض بن الوزير العولقي

لا تزال الاوضاع مرشحة للانفجار في محافظة شبوة جنوب شرق اليمن ، رغم تحذيرات اللجنة الامنية ووعيدها ، وصدرت تصريحات تحمل الكثير من التهديدات المبتادلة بين قوات دفاع شبوة التابعة للإنتقالي الجنوبي ، المدعوم إماراتياً والقوات الخاصة بقيادة عبدربه لعكب المحسوب على حزب الاصلاح وكلاهما في الحكومة الشرعية المدعومة دوليا.
وتحدثت مصادر محلية عن احتقان كبير للأوضاع بين الطرفين وتحشيد عسكري لكليهما في مدينة عتق عاصمة المحافظة، عقب تعرض قائد القوات الخاصة عبدربه لعكب لمحاولة اغتيال برصاص نقطة تابعة لقوات دفاع شبوة بالمدخل الغربي لمدينة عتق ومقتل احد مرافقيه.
وذكرت مصادر انه وعقب الحادث اصدرت جهات العليا توجيهات عاجلة بالسماح لـ "لعكب" ومرافقيه بالمرور من النقطة عقب قيامها بمنعه والاشتباك معه حيث شوهد لعكب يمر من النقطة على متن مدرعة في طريقه إلى معسكر الشهداء التابع للقوات الخاصة حالياً وسابقاً للواء الرابع نخبة شبوانية وصدرت توجيهات بعدم اعتراضه.
لكن الاحتقان الحاصل اليوم عقب هذه الحادثة وحوادث مشابهة تشير الى انه يجري الاعداد للدخول في معترك دموي جديد، قد يُعيد مواجهات أحداث اغسطس 2019 الدموية، التي ادت الى سيطرة مسلحي الانتقالي على عدن جنوبي اليمن.
وبحسب المصادر فقد وصل الاحتقان بين الجانبين الى مستويات كبيرة في ظل فشل السلطة المحلية باحتواء الامر، واكتفائها بالتصريحات والتهديد والوعيد دون حلول جذرية للمشكلة.
واصدرت اللجنة الأمنية في محافظة شبوة، بلاغا عقب وقوفها على احداث عتق قالت انها ستقوم بمحاسبة كل الاطراف التي تسببت بحدوث اشتباكات في المدينة، واشارت الى ان هناك مخطط تتم تغذيته بهدف إغراق المحافظة في فوضى شاملة.
واوضحت اللجنة انها شكلت لجنة عسكرية للوقوف على هذه الاحداث ومحاسبة المتسببين فيها، واكدت انها في حالة انعقاد تام لمتابعة تطورات الاحداث في شبوة.
وقالت أمنية شبوة، عقب اجتماع استثنائي عقدته الثلاثاء، برئاسة المحافظ “عوض بن الوزير العولقي”، أنها “اتخذت اجراءات صارمة تجاه المتسببين في تلك الاشتباكات أيا كانت أسماؤهم وصفاتهم ومناصبهم، وكذلك القيادات التي لا تلتزم بتوجيهات اللجنة الأمنية”، في اشارة إلى قائد القوات الخاصة “عبدربه لعكب”.
وتقدمت اللجنة بتعازيها لذوي الضحايا، لكن اللجنة تتهم بعدم الحياد في ظل تكرر حوادث الاعتداءات على عناصر القوات الخاصة.
حساب على تويتر منسوب لقائد القوات الخاصة في شبوة “عبدربه لعكب” توعد بمحاربة الارهاب وقال :“سنحارب الإرهاب ووكلاءه ما حيينا لتبقى شبوة أولاً”.
وأختتم تغريدته بالترحم على من سقط في محاولة اغتياله والاشتباكات التي حدثت بين قواته وعناصر “دفاع شبوة” الموالية للإمارات في مدينة عتق قائلاً: “الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى”.
ياتي هذا في وقت كشفت فيه مصادر عن اعلان الكتيبة الأولى في قوات الطوارئ بقيادة النقيب “لشقم الباراسي العولقي” انشقاقها قوات دفاع شبوة والانضمام إلى القوات الخاصة.
ونجا “عبدربه لعكب” قائد القوات الخاصة من محاولة اغتيال في مدينة عتق إثر هجوم مسلح شنته قوات دفاع شبوة استهدف موكبه ما أسفر عن مقتل الملازم “عوض عبدالقادر بطيح” قائد حراسته الشخصي، والملازم أبوبكر عبدالقادر النجار”، واصابة 3 أخرين من أفراد حراسته الشخصية.
وبرر الانتقالي هجوم “قوات دفاع شبوة” على قائد قوات الأمن الخاصة في شبوة عبدربه لعكب، الذي أدى إلى مقتل أحد مرافقيه وإصابة آخرين، بأنه جاء بعد رفضه وتحديه توجيهات اللجنة الأمنية الصادرة اليومين الماضيين، بعدم الدخول بالأسلحة إلى مدينة عتق مركز المحافظة.
الجدير بالذكر أن قائد قوات الأمن الخاصة “لعكب” تعرض للعديد من محاولات الاغتيال والتي كان أخرها في منتصف فبراير 2020، حين تعرض لمحاولة اغتيال بقذيفة هاون سقطت بالقرب من منزله وسط مدينة عتق.
ومنذ مطلع يناير المنصرم، شهدت شبوة مواجهات بين قوات الأمن الخاصة وقوات دفاع شبوة وسيطرت الأخيرة على معظم المعسكرات التابعة للقوات الخاصة ومنها مواقع للقوات الخاصة التي يقودها “لعكب”.
ويحذر مراقبون من تفجر مواجهات دموية على غرار التي شهدتها العاصمة عدن في اغسطس 2019، وسط مطالبات للحكومة وللمجلس الرئاسي ولقيادة التحالف العربي بالتدخل وسرعة احتواء الاوضاع واقتراح حلول جذرية على رأسها تنسيق عمل التشكيلات العسكرية بما يضمن عدم التصادم والاحتكاك فيما بينها وما يخدم سكينة المواطن في المحافظة.