المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 02:45 صـ 12 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الأرجنتين تُحافظ على صدارة تصنيف الفيفا بعد تتويجها بكوبا أميركا، بينما تُحقق إسبانيا قفزة كبيرة! ”مطاردة مثيرة في شبوة: القبائل اليمنية تسقط قاتلًا إفريقيًا قبل هروبه لمناطق الحوثي” ”صفقة غامضة في زمن الأزمات!”...عمارة ضخمة في عدن معروضة للبيع بملايين الدولارات تثير جدلا واسعا تلاعب أم أزمة حقيقية؟ بنك في عدن يرفض تسليم الودائع للمواطنين! عقب طرده من قبل قوات الانتقالي.. عودة قائد بارز الى ابين حوثيون يزرعون الموت في اليمن.. لغم يقتل رجلاً ويحول جسده إلى أشلاء في تركيا.. ”طبخة” لإجراء تعديلات بمجلس القيادة الرئاسي بحضور قيادات بارزة ”محسوبة على الشرعية” وطرح بديل يثير الغضب ضربة قوية لتجارة الحوثيين: ضبط صيد حوثي كبير في حضرموت! الموت يتربص اليمنيين من السماء: صواعق رعدية تُخطف أرواح 3 أشخاص خلال 3 أيام اخرهم في صنعاء! صرخات امراة مختطفة تتحوّل إلى موت تحت التعذيب.. الحوثيون يواصلون إرهاب الشعب اليمني!” إنقاذ بطولي من الموت المحتم! خفر السواحل ينتشلون شخصين من براثن الغرق في موسم نجم البلدة. عبدالملك الحوثي يترجى ويتوسل السعودية لإنقاذه

التفاف خطير للأمم المتحدة في اليمن.. بعد قرار مستعجل خدم المليشيات الحوثية

حذرت مسؤولة حكومية من الالتفاف على حقوق سكان مدينة تعز.. وكشفت عن القرار الذي شجع المليشيات الحوثية على التعنت بشأن رفع الحصار عن المدينة.

وطالبت عضو اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن إشراق المقطري، القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني بالتحرك للدفاع المدني عن تعز وسكانها، ورفض الالتفاف على حقوقهم بالتنقل والحركة عبر الطرق الرئيسية.

وقالت المقطري في تغريدة، على حسابها في موقع تويتر : ‘‘ليس ذنب المدنيين في تعز أن الحكومة استعجلت بتقديم تنازلات قبل فتح الطرق الرئيسية، ما شجع الحوثي على التعنت وفرض شروط ومطالب تعيق رفع الحصار عن المدينة’’.

وأضافت: ‘‘يكفي استخفاف الحوثي والمبعوث الأممي بكرامة وحياة وحقوق المدنيين في تعز، فالعقل والمنطق والضمير يرفضون التفاف المبعوث وفريقه على هذا المطلب والحق الشرعي والإنساني’’.

وحذرت من التحركات الأخيرة للمبعوث الأممي، وزيارته إلى عدن .. مشيرة إلى أن الهدف من الزيارة هو الضغط على الحكومة لتحقيق اختراق يحسب له على حساب معاناة المدنيين بعد أن فشل في إقناع المليشيسات بفك الحصار والعودة إلى ما قبل عام 2015 والضغط على فريق الشرعية المفاوض.