المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 02:19 صـ 12 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الأرجنتين تُحافظ على صدارة تصنيف الفيفا بعد تتويجها بكوبا أميركا، بينما تُحقق إسبانيا قفزة كبيرة! ”مطاردة مثيرة في شبوة: القبائل اليمنية تسقط قاتلًا إفريقيًا قبل هروبه لمناطق الحوثي” ”صفقة غامضة في زمن الأزمات!”...عمارة ضخمة في عدن معروضة للبيع بملايين الدولارات تثير جدلا واسعا تلاعب أم أزمة حقيقية؟ بنك في عدن يرفض تسليم الودائع للمواطنين! عقب طرده من قبل قوات الانتقالي.. عودة قائد بارز الى ابين حوثيون يزرعون الموت في اليمن.. لغم يقتل رجلاً ويحول جسده إلى أشلاء في تركيا.. ”طبخة” لإجراء تعديلات بمجلس القيادة الرئاسي بحضور قيادات بارزة ”محسوبة على الشرعية” وطرح بديل يثير الغضب ضربة قوية لتجارة الحوثيين: ضبط صيد حوثي كبير في حضرموت! الموت يتربص اليمنيين من السماء: صواعق رعدية تُخطف أرواح 3 أشخاص خلال 3 أيام اخرهم في صنعاء! صرخات امراة مختطفة تتحوّل إلى موت تحت التعذيب.. الحوثيون يواصلون إرهاب الشعب اليمني!” إنقاذ بطولي من الموت المحتم! خفر السواحل ينتشلون شخصين من براثن الغرق في موسم نجم البلدة. عبدالملك الحوثي يترجى ويتوسل السعودية لإنقاذه

ماذا تعرف الأمم المتحدة عن معاناة سكان تعز جراء إغلاق الطرق؟

جميع مبعوثي الأمم المتحدة ، بما فيهم المبعوث الحالي هانس غروندبرغ حرصوا على المطالبة بفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة وهذا أمر طيب لو أن المسألة متعلقة بالمواطنين ، لكن ذلك الحرص مرتبط بمصلحة عصابة الحوثي ، ولو أن الأمر متعلق بمصلحة المواطنين ، لطالبوا بفتح الطرقات في تعز ولطالبوا بمحاسبة عصابة الحوثي التي صنعت حاجزا يقسم مدينة تعز أشبه بجدار الفصل العنصري الذي صنعه الصهاينة في فلسطين .

وحينما نقول الطرقات في تعز ، لأن الكثيرين يجهلون ما تمارسه عصابة الحوثي من غلق للطرقات في تعز ويعتقد البعض أن المسألة مرتبطة بطريق الحوبان عدن فقط ، بينما هناك طرق عديدة مقطوعة تمنع المواطنين من الوصول إلى مناطقهم وقراهم ، فالحوثيون يمارسون عقوبات جماعية يجرمها القانون الدولي الإنساني ، فصناعة الحواجز كانت ومازالت تمثل عائقا وسببا رئيسيا في تدهور الأوضاع الاقتصادية والإنسانية والتجارية والاجتماعية والصحية على مجمل الحياة العامة في محافظة تعز وعزلت السكان عن بعضهم البعض وحالت دون وصول الأقارب إلى بعضهم .

إن قطع الطرق أصبحت جزءا من معاناة سكان تعز لتضييق الخناق عليهم وشل حركة تنقلهم داخل المدينة وخارجها ، ليعيش السكان في كانتونات ممزقة ، الهدف من إقامة الحواجز هو تقسيم تعز للنيل من الروح المعنوية لأبناء تعز وفرض العقوبات الجماعية عليهم والتنكيل بهم .

إغلاق طريق الحوبان يساوي في المعاناة إغلاق مطار صنعاء ، لأنه لا يعيق حركة سكان تعز فحسب ويمنعهم من قضاء مصالحهم اليومية ، بل ينتهك حقوق المسافرين عبر هذا الطريق القادمين من صنعاء وذمار وإب المتجهين إلى الخارج للعلاج ، حيث ينتهكون إقتصاديا ونفسيا واجتماعيا ، وتعد إغلاق طريق الحوبان واحدة من أسوأ مظاهر انتهاك حقوق الإنسان ، حيث يلجأ المسافرون إلى سلوك طرق وعرة تحصد أرواحهم وسياراتهم بشكل يومي .

لا يبدو أن من أولويات المبعوث الأممي إلزام الأطراف المتحاربة بفتح الطرق وتأمينها في مختلف محافظات الجمهورية ومنها تعز التي يمر عبرها أغلب المسافرين ، كما أنه ليس من أولوياته فتح بقية المطارات اليمنية المغلقة ، كمطار تعز ومطار الحديدة ومطار الريان في المكلا ومطار الغيضة في المهرة ، فقط هو مهتم بمطار صنعاء ، لأنه يخدم عصابة الحوثي ، ونحن لسنا ضد فتح مطار صنعاء ، لكننا نقول إن جميع المطارات والطرق هي في صميم العمل الإنساني والصمت الدولي شجع الأطراف المتحاربة على إغلاقها ، لأنها شعرت بأنها ستفلت من العقاب ، وإذا كان المبعوث الأممي لم يجعل تلك الطرق والمطارات من أولوياته ، فهل سيجعلها المجلس الرئاسي من أولوياته ، كونها تشكل جزءا أصيلا من السيادة الوطنية أولا وتضاعف من معاناة اليمنيين ثانيا .