المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 03:22 صـ 13 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الأرجنتين تُحافظ على صدارة تصنيف الفيفا بعد تتويجها بكوبا أميركا، بينما تُحقق إسبانيا قفزة كبيرة! ”مطاردة مثيرة في شبوة: القبائل اليمنية تسقط قاتلًا إفريقيًا قبل هروبه لمناطق الحوثي” ”صفقة غامضة في زمن الأزمات!”...عمارة ضخمة في عدن معروضة للبيع بملايين الدولارات تثير جدلا واسعا تلاعب أم أزمة حقيقية؟ بنك في عدن يرفض تسليم الودائع للمواطنين! عقب طرده من قبل قوات الانتقالي.. عودة قائد بارز الى ابين حوثيون يزرعون الموت في اليمن.. لغم يقتل رجلاً ويحول جسده إلى أشلاء في تركيا.. ”طبخة” لإجراء تعديلات بمجلس القيادة الرئاسي بحضور قيادات بارزة ”محسوبة على الشرعية” وطرح بديل يثير الغضب ضربة قوية لتجارة الحوثيين: ضبط صيد حوثي كبير في حضرموت! الموت يتربص اليمنيين من السماء: صواعق رعدية تُخطف أرواح 3 أشخاص خلال 3 أيام اخرهم في صنعاء! صرخات امراة مختطفة تتحوّل إلى موت تحت التعذيب.. الحوثيون يواصلون إرهاب الشعب اليمني!” إنقاذ بطولي من الموت المحتم! خفر السواحل ينتشلون شخصين من براثن الغرق في موسم نجم البلدة. عبدالملك الحوثي يترجى ويتوسل السعودية لإنقاذه

فشل الأمم المتحدة وصراحة الشيخ حميد الأحمر

أنور الأعور
أنور الأعور

الوساطات المحلية حققت نجاحا كبيرا في ملف الأسرى والمعتقلين، فيما فشلت الأمم المتحدة، خلال السنوات الماضية، في حل هذا الملف، الذي جعلت منه البند الأول في أي مشاورات بين الأطراف اليمنية


ورغم المليارات المخصصة للشعب اليمني، والتي صرفتها الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل بشأن ملف الأسرى والمعتقلين إلا أنها فشلت، ونجحت الوساطات المحلية التي عملت بدون دعم دولي ولا مبالغ خيالية، في إطلاق عشرة أضعاف الأسرى مقارنة بعدد الذين تم الإفراج عنهم بواسطة الأمم المتحدة


العبث الأممي في الملف اليمني زاد عن حده، وكان السبب الرئيسي في إطالة أمد الحرب باليمن، وعلى الأمم المتحدة التي لم يُعد يعول عليها اليمنيون، ترك الفرصة للأطراف اليمنية للتشاور فيما بينها بدون وسيط ولا إملاءات خارجية


لو أن شخصيات إجتماعية وقبيلة يمنية، بادرت في التوسط بين أطراف الحرب باليمن، لكنا نرى حلول كثيرة وإنهاء الخلافات في عدد من القضايا التي تزيح عن كاهل الشعب اليمني الكثير من المعاناة


كان الشيخ حميد الأحمر صريحا منذ البداية، عندما قال للمبعوث الأممي الخاص باليمن، جمال بنعمر، في المكالمة التي تم تسريبها بداية الحرب، نحن لا نريد من الأمم المتحدة أن تقوم بدور الوسيط، بل يجب أن تقوم بردع الطرف الرافض لإنهاء الحرب وإحلال السلام، مالم فإن الوجاهات والشخصيات القبلية، ستحل محل المبعوث الأممي، وإن ترك الأمم المتحدة الملف اليمني لليمنيين أفضل من بقائها لتلعب دور الوسيط.