المشهد اليمني
الإثنين 17 يونيو 2024 02:37 مـ 11 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
إصابة مسؤول محلي في تعز إثر هجوم حوثي بالتزامن مع إصابة قائد عسكري كبير دولة عربية جديدة تفتح أبوابها لإيران وتعفي الإيرانيين من تأشيرة الدخول إلى أراضيها اندلاع اشتباكات في عدن ومقتل وإصابة مواطنين إصابة قائد عسكري كبير وعدد من مرافقيه عقب قصف حوثي في تعز نتنياهو يحلّ مجلس الحرب عقب استقالة عضوين وإعلان ‘‘هدنة تكتيكية’’ في غزة دون علمه فيديو يقطع قلوب السعوديين.. شاهد ما فعله طفل جوار قبر والدته في عيد الأضحى الكشف عن طرق جديدة لتهريب الأسلحة الإيرانية للحوثيين في اليمن.. وصحيفة تفجر مفاجأة بشأن قطع غيار الطائرات المسيرة: ليست من إيران رئيس هيئة التشاور والمصالحة ‘‘محمد الغيثي’’ يصعق أنصار الانتقالي: لا تحلموا بالانفصال قريبًا وهذه مهمتنا الحقيقية (فيديو) قطع الطريق المؤدي إلى عدن عقب اختطاف قائد عسكري كبير.. وتصعيد قبلي مفاجئ عقب كمين غامض.. مليشيا الحوثي تشن حملة اختطافات ضد أبناء قبائل الحدا في ذمار الجبواني يكشف ‘‘بالوثيقة’’ عن بيع مدينة يمنية لدولة عربية .. ويكشف سبب الخلاف مع الانتقالي ويشبه ‘‘الزبيدي’’ بالرئيس صالح مسلح يقتحم مصلى العيد في السعودية.. وهروب جماعي للرجال والنساء (فيديو)

أزمة داخلية تضرب قيادة مليشيا الحوثي.. وخبير عربي: هذا ما يجب فعله عقب قرار مجلس الأمن

كشف خبير أمني عربي، عن الخطوات التي يجب على الحكومة اليمنية، مسنودة بتحالف دعم الشرعية، فعلها، لإنهاء الانقلاب الحوثي، عقب قرار مجلس الأمن الذي يصنف المليشيات جماعة إرهابية، ويحظر الأسلحة عليها، مشيرًا إلى أن المليشيات الحوثية باتت تواجه أزمة داخلية كبيرة في ظل الضربات القوية لمقاتلات التحالف العربي.

وأكد الخبير الأمني عضو مجلس الشيوخ المصري اللواء فاروق المقرحي، في تصريحات نقلتها "عكاظ" أن القرار يبين أن المجتمع الدولي أصبح يعي خطر هذه المليشيا المتطرفة التي لا تختلف عن تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين بأعمالها التخريبية سواء داخل اليمن أو خارجه وتشكيلها خطراً عالمياً ولا بد من كسره ومنع وصول السلاح الإيراني إليها والحد من تحركاتها ومنع جرائمها الإرهابية الغادرة، إضافة إلى تجفيف مصادر التمويل.

وأشار إلى أن المليشيا الحوثية أصبحت تواجه أزمة داخلية كبيرة في ظل الضربات المحددة التي تلقتها على أيدي تحالف دعم الشرعية في اليمن، مطالباً بضرورة الضغط العسكري على الحوثي لإجباره على التخلي عن أسلحته والخروج من المدن التي يحتلها وإنهاء الانقلاب على الدولة ومؤسساتها والإقرار بالحكومة الشرعية، ومحاصرة أي شركات أو دول يثبت تهريبها أو توريدها سلاحا للحوثي، وهي أمور مهمة وضرورية لإنهاء دور تلك المليشيا داخل اليمن.

وشدد المقرحي على أهمية دور القوى الدولية في العالم في مساعدة دول المنطقة في محاربة الإرهاب والتطرف وتقديم كل الدعم للتصدي لهذه الجماعات الإرهابية والأيديولوجيات المتطرفة.

وفي تصريحات مماثلة، نقلتها الصحيفة، أمس الخميس، رأى عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب المصري اللواء يحيى كدواني التصنيف خطوة مهمة ورسالة واضحة، كونها ستحد من إرهاب المليشيا وتمنع الدعم المالي والعسكري الإيراني لها وهو ما سيؤثر على الجماعة معنوياً وعسكرياً، وإن كانت ستواصل إرهابها كغيرها من الجماعات المصنفة دولياً لإطالة أمد الحرب في البلاد ونهب ثروات الشعب اليمني.

ولفت إلى أن القرار الذي أصدره مجلس الأمن الدولي كان له وقع إيجابي على الشعب اليمني، خصوصاً الأبرياء، إذ يهيئ لعودة الاستقرار إلى اليمن من جديد وإنهاء دور تلك المليشيا إلى الأبد، والعودة إلى مسار السلام، مبيناً أن المليشيا وضعت في مكانها الطبيعي، إلى جانب المنظمات الإرهابية الأخرى لجرائمها ضد الإنسانية.

وشدد كدواني على ضرورة التحرك للبدء في الخطوة الثانية والمتمثلة بمحاكمة قيادة المليشيا على جرائمها وعدم إفلاتها من العقاب، بحسب تعبيره.