المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 02:41 صـ 12 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الأرجنتين تُحافظ على صدارة تصنيف الفيفا بعد تتويجها بكوبا أميركا، بينما تُحقق إسبانيا قفزة كبيرة! ”مطاردة مثيرة في شبوة: القبائل اليمنية تسقط قاتلًا إفريقيًا قبل هروبه لمناطق الحوثي” ”صفقة غامضة في زمن الأزمات!”...عمارة ضخمة في عدن معروضة للبيع بملايين الدولارات تثير جدلا واسعا تلاعب أم أزمة حقيقية؟ بنك في عدن يرفض تسليم الودائع للمواطنين! عقب طرده من قبل قوات الانتقالي.. عودة قائد بارز الى ابين حوثيون يزرعون الموت في اليمن.. لغم يقتل رجلاً ويحول جسده إلى أشلاء في تركيا.. ”طبخة” لإجراء تعديلات بمجلس القيادة الرئاسي بحضور قيادات بارزة ”محسوبة على الشرعية” وطرح بديل يثير الغضب ضربة قوية لتجارة الحوثيين: ضبط صيد حوثي كبير في حضرموت! الموت يتربص اليمنيين من السماء: صواعق رعدية تُخطف أرواح 3 أشخاص خلال 3 أيام اخرهم في صنعاء! صرخات امراة مختطفة تتحوّل إلى موت تحت التعذيب.. الحوثيون يواصلون إرهاب الشعب اليمني!” إنقاذ بطولي من الموت المحتم! خفر السواحل ينتشلون شخصين من براثن الغرق في موسم نجم البلدة. عبدالملك الحوثي يترجى ويتوسل السعودية لإنقاذه

التمكين والأيادي المرتعشة

المبشرون بالتمكين عليهم أن يدركوا أنه لاتمكين في الأرض قبل التمكين في الأنفس وأطرها على الإلتزام بالقيم والمبادئ التي فطر اللهُ الناس عليها وارتضاها لهم في دينه الحنيف وهو الذي جاء لخدمة الإنسانية جمعاء .

التمكين في الأرض ليس بماسار عليه الأولون في الحكم الراشد الرشيد فحسب وإنما بكون ذلك العهد أساسا وأرضية صلبة ومنطلقا مع تجديد في الأساليب والوسائل والطرق مع مايتوافق مع الزمان والمكان ومراجعة للمنهج فيما لايخل بالثوابت وتقييم منتظم لكل مرحلة لتجنب الوقوع في أخطاء ومزالق في مراحل متعاقبة .

التمكين والإستخلاف لن يكونا بأياد مرتعشة ونفوس متقلبة وعقول مغلقة تتدرج في التقديس من تقديس الشخصية إلى اللوائح وصولا للوسيلة تدعو للتغيير في المحيط العام فيما تتلكأ في تطبيقه في محيطها الخاص .

التمكين والإستخلاف ليس وثبة للحكم والتمكن من السلطة وتقديم مصالح الذات والحزب على الشعب وإنما حكم رشيد وتسخير كافة الإمكانات والطاقات لتحقيق أعلى قدر من الخدمة للأمة والدولة والملة إلى أقصى حد يصله ذلك الحُكم دون مَنّ واستشعار بأن ذلك واجب ومسؤولية.