المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 06:08 مـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الرئيس العليمي يجدد الشكر للكويت على دعمها للخطوط الجوية اليمنية بثلاث طائرات كوفية المعبقي ”محافظ البنك المركزي اليمني” تتحول إلى أيقونة وارتفاع أسعارها في الأسواق لكثرة الطلب ”صور” قرار مفاجئ من قبيلة الجعادنة بشأن المقدم عشال .. ماذا حدث بمنزل وزير الداخلية في عدن وما القرارات التي صدرت؟ الحوثيون يعتقلون مالك شركة شهيرة وموظف سابق في السفارة الأمريكي بصنعاء عاجل: هجوم جديد على سفينة غرب الحديدة استعدوا جيدًا.. أمطار غزيرة على 19 محافظة خلال الساعات القادمة.. وإطلاق تحذيرات مهمة هل كانت تعلم بتوقيت الهجوم ؟.. شاهد ماذا فعلت هذه المرأة خلف ”ترامب” أثناء محاولة اغتياله! برلماني إصلاحي يوجه رسالة لمحافظ البنك المركزي ‘‘المعبقي’’: ‘‘ننتظر تقديم استقالتك’’ المبعوثون الأمميون حماة الانقلاب الحوثي وصول مسؤولة أممية إلى محافظة الحديدة اندلاع حريق غامض في أحد البنوك بعدن أقوى تحرك عسكري حوثي ردًا على قرارات البنك المركزي.. واستعدادات لمعركة فاصلة في محافظتين

بِعْم التنمية البشرية

أحدهم كان يلقبه أهل قريته ويسمونه (البِعْم) ، و كان أهل القرية يضحكون عليه دائماً، إذ كان مادة دسمة للزبج و السخرية، وهذا الشيء كان يضايق البعم ، مما جعله يبحث عن حل يجعل الناس ينسون هذا الإسم البغيض، استشار أحد أبناء قريته، و كان المستشار يحب الأكل و يعجبه الولائم، البعم لا يعرف بذلك، فقال للبعم بأنه إن عمل وليمة كبيرة لأهل القرية وأكرمهم بالكثير من الأكل فإنهم لن يسموه بِعْم مرة أخرى، و أخبره أنه يضمن له النتيجة، فقام البعم و عزم أهل القرية وذبح لهم الذبائح وجهز الأكل والعسل والسمن وكل ما معه و قدمه للضيوف و أكرمهم، عندما أكملوا الغداء وقف البعم على الباب، خرج أول واحد من الضيوف و قال: كرمت يا بِعْم، و إذا بالثاني يقول كثر الله خيرك يا بِعْم، والثالث: غنيت يالبِعْم، وهكذا فقال على نفسه قولته التي اشتهرت مثلاً: "كملت بري وسمني وإنت يالبِعْم بِعْم" ..

و البعم في اللغة هو الصنم، وكم نجد في حياتنا مثل هذا البعم أصناماً و تماثيل من محبي التنمية البشرية، و الذين يظنون و يحلمون بأن التنمية البشرية و مدربيها سيحققون له بدوراتهم المستحيل ، فتجد البعض يظل يتابع تلك الدورات التي تحتوي على تلك العناوين الرنانة، كيف تصبح غنياً في أسبوع ، و تلقاه يعشق الكتب التي تتحدث عن أشياء وهمية، فقد يشتري كتاب عنوانه (كيف تتقن اللغة الانجليزية في أسبوع)، و يتابع القنوات و الفيديوهات التي تغازله بعنواينها مثل (ماهو السر الذي لم يخبرك به كتاب السر)، و يظل يتابع أقوال الأغنياء ليعرف كيف أصبحوا أغنياء..و البعض يدخل دورة للتخلص من المشاكل بإطلاق البالونات في الهواء..

عليك أن تعرف أن الغنى يحتاج كفاح و سعي و حشارة، لا يمكن أن تصبح غنياً لأنك تستخدم اليوغا و تردد كلمة (أنا غني) خمسمية ألف مرة.. فتخيل نفسك أن رأسك يؤلمك، فهل سيكفي أن تقول : باندول، باندول ،باندول.. ولو قلتها مليون مرة، حتى تأخذ حبة الباندول و سيذهب الوجع، لكن تكرار قولها فقط سيزيد لك الوجع.. و إذا أردت أخذ دورة فيجب أن تعرف المدرب، لا تتدرب إلا عند إنسان صاحب خبرة وتجربة في مجاله، وليس مدرب لا يعرف من التدريب غير سرد قصص أصحاب شركات السيارات وقصة صاحب شركة علي بابا و امازون.. و لتعلم أن النجاح السهل مستحيل، و الناجحين لم ينجحوا إلا بفضل منظومة فردية و مجتمعية و حكومية متكاملة..