المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 03:18 صـ 13 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الأرجنتين تُحافظ على صدارة تصنيف الفيفا بعد تتويجها بكوبا أميركا، بينما تُحقق إسبانيا قفزة كبيرة! ”مطاردة مثيرة في شبوة: القبائل اليمنية تسقط قاتلًا إفريقيًا قبل هروبه لمناطق الحوثي” ”صفقة غامضة في زمن الأزمات!”...عمارة ضخمة في عدن معروضة للبيع بملايين الدولارات تثير جدلا واسعا تلاعب أم أزمة حقيقية؟ بنك في عدن يرفض تسليم الودائع للمواطنين! عقب طرده من قبل قوات الانتقالي.. عودة قائد بارز الى ابين حوثيون يزرعون الموت في اليمن.. لغم يقتل رجلاً ويحول جسده إلى أشلاء في تركيا.. ”طبخة” لإجراء تعديلات بمجلس القيادة الرئاسي بحضور قيادات بارزة ”محسوبة على الشرعية” وطرح بديل يثير الغضب ضربة قوية لتجارة الحوثيين: ضبط صيد حوثي كبير في حضرموت! الموت يتربص اليمنيين من السماء: صواعق رعدية تُخطف أرواح 3 أشخاص خلال 3 أيام اخرهم في صنعاء! صرخات امراة مختطفة تتحوّل إلى موت تحت التعذيب.. الحوثيون يواصلون إرهاب الشعب اليمني!” إنقاذ بطولي من الموت المحتم! خفر السواحل ينتشلون شخصين من براثن الغرق في موسم نجم البلدة. عبدالملك الحوثي يترجى ويتوسل السعودية لإنقاذه

نائب الرئيس يعلق على فيديو أبو علي الحاكم واللبناني ويهاتف العرادة بعد وصول العمالقة شبوة

قال نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر إن ما كشفه التحالف العربي مؤخراً وما تحدث عنه اليمنيون من أدلة وحقائق تُثبت تبنّي إيران وحزب الله للعصابة الحوثية الطائفية وتوظيفها ودعمها لتأجيج الصراع في اليمن والمنطقة وتهديد الأمن والاستقرار.

وأكد خلال مكالمة هاتفية أجراها مع محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة أن عبث الحوثي وتبعيته لإيران تستوجب من الجميع المزيد من اليقظة والتعاون ووحدة الصف لردع هذا الخطر الإرهابي وإفشال ما تحيك له إيران وأذرعها الخبيثة من مؤامرات ومخططات على بلادنا وأشقائنا في دول الجوار.

من جانبه أكد محافظ المحافظ مأرب اللواء سلطان العرادة أن سبيل خلاص اليمنيين يكمن في مواجهة مشروع الحوثي وطائفيته وعنصريته البغيضة والاصطفاف لمقاومته بمختلف الوسائل باعتباره مشروع تمرد وانقلاب وتخريب يرفض خيارات اليمنيين وإجماعهم، ويتمرد على كل مساعي السلام وحقن الدماء، ويجتهد في تنفيذ توجيهات إيران وحزب الله في قتل المدنيين وقصف الأحياء المدينة داخل اليمن والمملكة.

وكان نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح أجرى اتصالاً هاتفياً بمحافظ محافظة مأرب للاطلاع على المستجدات والأوضاع المدنية والعسكرية بالمحافظة.

وخلال الاتصال، استمع نائب الرئيس إلى التطورات الميدانية وما يحققه الأبطال الميامين من ثبات أسطوري في وجه ميليشيا الكهنوت الحوثية الطائفية الإيرانية، مشيداً بأبناء الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل الأحرار الذين يسجلون مواقف مشرفة في أرض التاريخ والحضارة أرض مأرب الجمهورية الشامخة.

كما اطمأن نائب الرئيس على أحوال النازحين جراء انقلاب ميليشيا الحوثي الإيرانية ومستوى حمايتهم وتوفير الخدمات لهم في ظل استهداف ميليشيا الحوثي الممنهج لمخيماتهم وأماكن نزوحهم بعد أن شردتهم وطردتهم بجرائمها البشعة من ديارهم ومحافظاتهم.

وأشار نائب رئيس الجمهورية إلى أن جماعة الحوثي الانقلابية بغطرستها وصلفها وعبوديتها لإيران وحزب الله وطائفيتها المقيتة، دمرت آمال وأحلام اليمنيين وكل شيء جميل في اليمن، وسعت جاهدة لإعادة بلادنا إلى الوراء لعقود وطمْس هويتنا وتراثنا وتاريخنا، إرضاءً لملالي طهران وخدمة لمشروع التوسع الفارسي الخبيث.

وأكد نائب الرئيس بأن ما كشفه التحالف العربي مؤخراً وما تحدث عنه اليمنيون من أدلة وحقائق تُثبت تبنّي إيران وحزب الله للعصابة الحوثية الطائفية وتوظيفها ودعمها لتأجيج الصراع في اليمن والمنطقة وتهديد الأمن والاستقرار، يستوجب من الجميع المزيد من اليقظة والتعاون ووحدة الصف لردع هذا الخطر الإرهابي وإفشال ما تحيك له إيران وأذرعها الخبيثة من مؤامرات ومخططات على بلادنا وأشقائنا في دول الجوار.

وأثنى نائب رئيس الجمهورية، خلال الاتصال، على دور الأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية ومساندتهم للشرعية ولجهود الجيش الوطني في إجهاض مطامع إيران ووأد مشروعها الخبيث، مؤكداً بأن هذه المواقف الأخوية الصادقة تعكس روح التعاون والإخاء ووحدة الصف العربي.

من جانبه تطرق محافظ المحافظة إلى عدد من القضايا والموضوعات المرتبطة بالمحافظة، مجدداً التأكيد على أن سبيل خلاص اليمنيين يكمن في مواجهة مشروع الحوثي وطائفيته وعنصريته البغيضة والاصطفاف لمقاومته بمختلف الوسائل باعتباره مشروع تمرد وانقلاب وتخريب يرفض خيارات اليمنيين وإجماعهم، ويتمرد على كل مساعي السلام وحقن الدماء، ويجتهد في تنفيذ توجيهات إيران وحزب الله في قتل المدنيين وقصف الأحياء المدينة داخل اليمن والمملكة.