المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 09:59 مـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بميزانية ضخمة: السعودية تستجيب لنداء اليمن وتمدد اهم مشروع انساني البنك المركزي بصنعاء يعلن تحديث لأسعار صرف الريال اليمني مقابل السعودي والدولار اليوم مقرب من طارق صالح: نتعرض للطعن من الخلف ونُذبح من الوريد إلى الوريد بعد الكريمي .. إعلان ”هام” لبنك التضامن بشأن مصير أموال المودعين وتقديم الخدمات عقب إغلاق فروعه بعدة محافظات شاهد: لقطة من فيلم لـ عادل إمام تتصدر التريند بعد محاولة اغتيال ترامب.. فما القصة؟ الرئيس العليمي يعلق على تدشين محطة الطاقة الشمسية في عدن اليمن تدين محاولة اغتيال ترامب وترفض كل اشكال العنف في أمريكا ”شرارة الانتفاضة: مقتل مواطن يدفع أهالي إب للثورة ضد انتهاكات الحوثيين” هل ستُصبح عدن حاضنة جديدة للحوثيين؟ مناهجهم تُدرّس في مدارس خاصة دون رقابة! ”نهاية الهروب: ”البطة”في قبضة الأمن يكشف تفاصيل اختطاف المقدم عشال” ”الانتقام في بلاط المعبقي: الحوثيون يسرقون حتى السيراميك!” انفجارات عنيفة في البحر الأحمر وإعلان بريطاني يكشف التفاصيل

حرب جديدة على مارب.. أول رد قبلي شديد اللهجة على مبادرة الحوثيين

قبائل مارب ترفض مبادرة الحوثيين
قبائل مارب ترفض مبادرة الحوثيين

قالت قبيلة مراد بمحافظة مارب، اليوم الاثنين، إن مبادرة الحوثي التي سلمها مؤخرا للوفد العماني في صنعاء والتي أسماها "مبادرة مارب" ليست سوى مناورة سياسية وتسويق إعلامي.
وأكدت في بيان تلقاه " المشهد اليمني "، على أنه "لاوجود لنية لدى الحوثيين من أجل سلام حقيقي وإيقاف للحرب، فمثل هكذا بنود تعسفيه وغير منطقية وهي دليل على أنها تحمل في باطنها إعلان حرب جديدة على مارب وقبائلها".
وأشارت إلى أن "التضحيات الكبيرة التي قدمت من أجل الدفاع عن مارب والجمهورية واستعادة الدولة لايمكن المساومة عليها بمبادرات غير منصفة وغير واقعية".
وأضافت: مشكلتنا مع الحوثي انه انقلب على الدولة بقوة السلاح، ورفض الاجماع اليمني في مؤتمر الحوار الوطني ، متجاوزا كل القوانين والاعراف، وبالتالي فإن المناورات السياسية المخادعة لن تأتي بسلام، فالحوثي رفض كل المبادرات السابقة لإيقاف الحرب وهو من خرق كل الاتفاقيات والهدن السابقة.
وشددت قبيلة مراد على أن موقف مارب وقبائلها من موقف أبطال الجمهورية واحرارها، ويجب العودة للمرجعيات الثلاث إن أراد الحوثي سلام حقيقي.
ونوهت بان أبناء مارب ومن معهم من أحرار الجمهورية لايمكن يقبلوا بحوار أو سلام لايشمل القضية الكبرى واستعادة الجمهورية والدولة.
وأوضحت بأنها خرجت لقتال الحوثي وهو من بدأ الحرب عليها وفرض الحرب على اليمنيين، لتحمي نفسها و أرضها ودينها ووطنها من عدو غاشم يريد أن يحكمها بالقوة والقتل والدمار؛ في إشارة إلى المتمردين الحوثيين.
وأردفت: الحوثي أقر بعجزه في دخول مارب بفضل الله ثم بفضل تلاحم أبناء مارب وقبائلها ومن معهم من أحرار الجمهورية بكل أطيافهم واتجاهاتهم، ومن غزا مارب بقطعانه وقتل وسفك الدماء ودمر و أحرق الارض لايمكن يكون شريك مع أبطال و أحرار مارب الذين ارتوت الارض بدمائهم دفاعا عنها وعن الجمهورية.
وجددت تاكيدها بأنه لايمكن القبول بمبادرة تلصق التهم في أبناء مارب وقبائلها، فالحوثي دس السم في العسل المغشوش اصلا ، فمن يقاتل هم أبناء مارب من كل القبائل ومعهم أحرار الجيش اليمني، وحشر وجود قوات أجنبية أو وجود عناصر من القاعدة وداعش؛ أمر يدل على عدم وجود نيه لدى الحوثي للسلام.
ونوهت بأن ثروات الوطن ليست حكر على أحد للمساومة فيها أو توزيعها مالم يكن هناك إتفاق وطني وهو مارفضه الحوثي الذي انقلب على إجماع اليمنيين وعرقل الانتقال السلمي للسلطة، والمبادرة هي مغازلة للمغرر بهم من أبناء مارب الذين لايزالون في صنعاء للدفع بهم للقتال ضد أبناء محافظتهم وفي الحقيقة لن يحصلوا على شيء فالسلالة تستغلهم فقط لحربها.
وكان المتمردين الحوثيين، وعدوا بتقديم إغراءات جديدة لقبائل محافظة مارب.
و زعم القيادي الحوثي وعضو وفدها المفاوض، عبدالملك العجري، بأنهم جاهزون للتفاوض مباشرة مع أبناء ومشايخ وعقال مارب، نتيجة لرفض الشرعية وحزب الإصلاح لمبادرة مارب؛ حد زعمه.
وأدعى بأن أبناء وعقال مارب هم الأعرف بمصلحتهم والمبادرة أكثر انصافاً لهم وللبلاد.
واتهم حزب التجمع اليمني للإصلاح برفض المبادرة لأنه يريد الحفاظ على مارب مورداً خاصاً لتمويل الحزب وقياداته؛ حد زعمه.
يأتي ذلك بعد فشل هدنة منحتها المليشيا الحوثية لقبائل مارب للرد على مبادرتها.