المشهد اليمني
الأحد 21 يوليو 2024 10:03 صـ 15 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انهيار كارثي.. الريال اليمني يتراجع إلى أدنى مستوى وارتفاع جنوني للعملات الأجنبية الجيش الأمريكي يعلن عن ضربة جديدة ضد الحوثيين وإحباط تهديد وشيك يستهدف الولايات المتحدة إعلان عسكري حوثي بشأن عمليتين عسكريتين ردًا على قصف ميناء الحديدة أول رد حوثي على قصف ميناء الحديدة.. وإعلان للجيش الإسرائيلي لماذا اختارت إسرائيل ‘‘ميناء الحديدة’’ ومخازن النفط بدلًا من صنعاء وصعدة؟ محلل سياسي يجيب الهاشمية.. التقديس والاحتلال الناعم للمسلمين (الحلقة الثالثة) درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الأحد تقرير دولي صادم .. ربع سكان هذه الدولة العربية مجانين بيان الحراك التهامي السلمي والمقاومة التهامية بشأن الاستهداف السافر للكيان الاسرائيلي للحديدة والمنشآت المدنية مصادر تكشف عن السيناريو المرجح للرد الإسرائيلي على أي هجمات حوثية جديدة بعد قصف خزانات النفط بالحديدة ..الحوثيون يوقفون عدد من محطات البترول عن العمل تمهيدا لتفعيل السوق السوداء اول رد للحكومة المصرية على العمليات العسكرية الإسرائيلية في الأراضي اليمنية

دعم أمريكي كبير لليمن بملايين الدولارات.. ودعوة عاجلة للسعودية والشرعية والحوثيين (موسع)

أعلنت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) اليوم عن تقديم مساعدات إنسانية إضافية بقيمة تقارب 165 مليون دولار للمتضررين من الأزمة الإنسانية في اليمن.

وقالت الوكالة الأميركية، إن هذا التمويل سيوفر المساعدات المنقذة للحياة لليمنيين الذين ما زالوا يواجهون أزمة إنسانية بعد ما يقرب من سبع سنوات من الحرب التي تركت 20 مليون شخص يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة دون الضروريات الأساسية ، بما في ذلك أكثر من مليوني طفل يعانون من سوء التغذية القاتل.

وأشارت إلى أن هذه المساعدة ستسمح لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بمواصلة تقديم المساعدة الغذائية الطارئة ، والوصول إلى أكثر من 11 مليون شخص كل شهر بالطعام الذي يقدمه الشعب الأمريكي ، بما في ذلك المجتمعات المتضررة من جائحة COVID-19.


وأوضحت أنه لا يمكن للمساعدات وحدها تلبية الاحتياجات الإنسانية الهائلة والمتنامية في اليمن. في حين أن المساعدات المقدمة من المجتمع الدولي حالت حتى الآن دون انزلاق الناس إلى المجاعة.

وأكدت أن التصعيد الأخير للعنف في مأرب لا يؤدي إلا إلى زيادة الاحتياجات الإنسانية لأنه يهدد بنزوح مئات الآلاف من الأشخاص ، مما يفرض مزيدًا من الضغط على الاستجابة الإنسانية الممتلئة بالفعل.

ودعت الولايات المتحدة جميع أطراف النزاع إلى إنهاء القتال وضمان عدم استمرار تفاقم الاحتياجات.

كما دعت المملكة العربية السعودية والحكومة اليمنية والحوثيين على القيام بدورهم لضمان تدفق الوقود إلى اليمن وفي جميع أنحاء اليمن بأسعار يمكن أن يتحملها اليمنيون ، حتى يتمكنوا من الوصول إلى الخدمات الأساسية والمساعدات.


مؤكدة أن الولايات المتحدة، لازالت تمثل أكبر مانح منفرد للمساعدات الإنسانية في اليمن ، حيث قدمت أكثر من 3.6 مليار دولار لتخفيف معاناة الشعب اليمني منذ بدء الأزمة قبل ستة أعوام. بينما لا يمكن إلا لاتفاق سياسي بين اليمنيين معالجة الأسباب الجذرية لهذه الأزمة.

ودعت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، المانحين الآخرين إلى زيادة مساهماتهم للمساعدة في تقديم المساعدات الحيوية للشعب اليمني ، الذي عانى بالفعل الكثير.