المشهد اليمني
الأحد 21 يوليو 2024 10:22 صـ 15 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مفتي سلطنة عمان يعلق على الغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني مأساة فلسطين لتبييض المليشيات الإيرانية انهيار كارثي للريال اليمني أمام العملات الأجنبية.. الريال السعودي يكسر حاجز 500 وهذا سعر الدولار الجيش الأمريكي يعلن عن ضربة جديدة ضد الحوثيين وإحباط تهديد وشيك يستهدف الولايات المتحدة إعلان عسكري حوثي بشأن عمليتين عسكريتين ردًا على قصف ميناء الحديدة أول رد حوثي على قصف ميناء الحديدة.. وإعلان للجيش الإسرائيلي لماذا اختارت إسرائيل ‘‘ميناء الحديدة’’ ومخازن النفط بدلًا من صنعاء وصعدة؟ محلل سياسي يجيب الهاشمية.. التقديس والاحتلال الناعم للمسلمين (الحلقة الثالثة) درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الأحد تقرير دولي صادم .. ربع سكان هذه الدولة العربية مجانين بيان الحراك التهامي السلمي والمقاومة التهامية بشأن الاستهداف السافر للكيان الاسرائيلي للحديدة والمنشآت المدنية مصادر تكشف عن السيناريو المرجح للرد الإسرائيلي على أي هجمات حوثية جديدة

تفجير جامع دار الرئاسة

قبل 10 أعوام تم استهداف رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح، وكِبار قيادات الدولة، بتفحير جامع دار الرئاسة وهم يؤدون صلاة الجمعة.

جريمة بشعة بكل معايير الدنيا، إنسانيا ودينيا واخلاقيا.

رحم الله صالح، فقد واجه الموقف بحكمة لا مثيل لها، جنب اليمن سفك الدماء.

كما أن نجله أحمد تحلى بصبر عظيم، أمام هول الموقف، وهو الذي كان بتصرفه كل مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية.

كما أن الرئيس هادي أدار الموقف بحكمه هو الآخر.

رحم الله ضحايا تلك الجريمة، ونسأل الله الشفاء لبقية الجرحى، وعلى رأسهم الأخ نعمان دويد، كما نترحم على من سقط من الأبرياء في أول ردة فعل على تلك الجريمة، في منزل الشيخ حميد الأحمر، وعددهم حوالي 20 شخص، والذين اُستهدفوا بقصف من قِبل الحرس الجمهوري وهم يتناولون غدائهم.

تلك الجريمة كانت نتاج لاحتقانات هائلة بين الحزب الحاكم وبقية القوى السياسية والدينية في اليمن، وهي إحدى أهم مرتكزات سقوط البلد بأيدي ميليشيات الحوثي الهاشمية.

وإذا أردنا الخروج من متاهة اليوم، علينا ترميم البيت اليمني، بالاعتراف باخطائنا والاتجاه الصادق لحل خلافاتنا، مالم سنظل مشردون، نترقب سخافات محمد الحوثي وهو يزايد ببيع الجنابي التي نهبها، ونتابع عبث الإنتقالي في الجنوب، وجهود الإمارات لنشر "السعادة" في ربوع وطننا الجريح.